الرئيسيهوزارات مصر

وكيل وزارة أوقاف الجيزة: الصلاة من أعظم أركان الإسلام وبها تصلح جميع أعمال العبد

كتب: تامر الشاهد 

إقبال غير مسبوق في افتتاح الأسبوع الدعوي بمسجد الاستقامة بالجيزة
خالد الجندي: الصلاة علامة الذكر وقرة العين وحياة القلوب ولذة الأرواح
مدير مديرية أوقاف الجيزة: الصلاة من أعظم أركان الإسلام وبها تصلح جميع أعمال العبد

في إطار الدور التثقيفي الذي تقوم به وزارة الأوقاف وبحضور جماهيري منقطع النظير انطلقت فعاليات اليوم الأول من الأسبوع الدعوي بمسجد (الاستقامة – بمحافظة الجيزة) اليوم الأحد 27 11 2022م تحت عنوان: “الصلاة عماد الدين” حاضر فيه الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والدكتور السيد مسعد السيد مدير مديرية أوقاف الجيزة، وقدم له الدكتور أحمد القاضي المذيع بإذاعة القرآن الكريم، وكان فيه القارئ الشيخ أحمد تميم المراغي قارئًا، والمبتهل ضياء الناظر مبتهلا، وبحضور الدكتور أحمد أبو طالب مسئول الثقافة والإرشاد بالمديرية، والشيخ الطيب أحمد حسن مدير إدارة وسط الجيزة، وجمع غفير من رواد المسجد.


وفي كلمته أكد الشيخ خالد الجندي أن الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا”.
وأن فرض الصلاة ليلة المعراج من فوق سبع سماوات دليلٌ على علوّ قدرها ومكانتها؛ فالصلاة قرة العين، وحياة القلب، ولذة الأرواح، وهي معراج إيماني، يترقي بها الناس في مدارج القرب من رب العالمين، حيث يقول الحق سبحانه: “وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ”.

مشيرًا إلى أن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): “أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ”، لذا يُستحب الإكثار من الدعاء في السجود، مبينًا أننا إذا كنا نريد مرافقة نبينا (صلى الله عليه وسلم) في الجنة فعلينا بكثرة السجود، فعن ربيعة بن كعب الأسلمي (رضي الله عنه) قال: “كُنْتُ أبِيتُ مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فأتَيْتُهُ بوَضُوئِهِ وحَاجَتِهِ فَقالَ لِي: سَلْ فَقُلتُ: أسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ في الجَنَّةِ قالَ: أوْ غيرَ ذلكَ؟ قُلتُ: هو ذَاكَ قالَ: فأعِنِّي علَى نَفْسِكَ بكَثْرَةِ السُّجُودِ”، وكما جاء في الحديث القدسي: “إن اللهَ تعالى يقولُ : قسمتُ الصلاةَ بيني وبين عبدي نصفينِ، نصفُها لي ونصفُها لعبدي ولعبدي ما سألَ، فإذا قالَ: (الحمدُ للهِ ربِّ العالمين) قالَ اللهُ: حمِدني عبدي، وإذا قالَ: (الرحمنُ الرحيمُ) قالَ اللهُ: أثنى عليَّ عبدي، وإذا قالَ: (مالكِ يومِ الدينِ) قال اللهُ (عز وجل): مجّدني عبدي، وفي روايةٍ فوَّضَ إليَّ عبدي”، ولذا إذا أردت العون من الله سبحانه وتعالى تعرف على الله (جل وعلا) في الرخاء يعرفك في الشدة، وإذا أردت أن يكون الله معك فكن معه، فإذا كنت مع الله سبحانه كان الله معك، وإذا كان الله معك فلا عليك بعد ذلك بمن عليك أو معك، لأنك إذا كنت مع الله انضبط أمر سلوكك وأخلاقك، واتَّزَن كل أمر حياتك، يقول أحد العلماء الحكماء يا ابن آدم أنت في حاجة إلى نصيبك من الدنيا، ولكنك إلى نصيبك من الباقية أحوج، فإن أنت بدأت بنصيبك من الآخرة وكانت عينك على طاعة الله مَرَّ بنصيبك من الدنيا فانتظم انتظامًا فأصلح الله لك أمر الدنيا والآخرة، وإن أنت بدأت بنصيبك من الدنيا على حساب نصيبك من الآخرة ضيعت نصيبك من الآخرة وكنت في نصيبك من الدنيا على خطر ، وليس لك منه إلا ما كتب ، وإذا قالَ العبد : (إياكَ نعبدُ وإياكَ نستعينُ) قال رب العزة : هذا بيني وبين عبدي نصفينِ ولعبدي ما سألَ ، فإذا قالَ : (اهدنا الصراطَ المستقيمَ صراطَ الذين أنعمتَ عليهم غيرِ المغضوبِ عليهم ولا الضالينَ) قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سألَ” ، هذا لمن دخل الصلاة واقفًا بين يدي ربه وذهنه وعقله وقلبه في الصلاة ، فإذا صلى العبد بهذه الكيفية يدخل في باب القرب من الله (عز وجل) ، فينضبط سلوكه ، حيث يقول سبحانه : “وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ”، فالذي يقف بين يدي الله يستحضر عظمة الله ، ويقرأ القرآن ويعيش معانيه ، ويعلم أنه وقف بين يدي الله خاشعًا ، لا يمكن أن يكون مصليًا وكذابًا ، ولا يمكن أن يكون مصليًا وغاشًّا للناس ، ولا يمكن أن يكون مصليًا وآكلًا للحرام ، وذلك لأن الله سبحانه يقول : “إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ” ، فإذا استقامت صلاتك استقامت حياتك ، ومن لم تستقم حياته بصلاته فليراجع نفسه قبل فوات الأوان.


وفي كلمته أكد الدكتور السيد مسعد السيد أن الصلاة من أعظم أركان الإسلام، فهي الركن الثاني بعد الشهادتين، وبها تتحقق الصلة بين العبد وربه، وبها تصلح جميع أعمال العبد ، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ”إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ”، مبينًا أن صلة العبد بربه في الصلاة تتحقق بالمداومة عليها، بأدائها بأركانها، وشروطها، وأن العبد يجني ثمرة الصلاة نجني إذا نهته عن الفحشاء والمنكر، قال تعالى: “وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ”، وهذا لا يتأتى إلا إذا أداها مستحضرًا عظمة الله تعالى، فالله أكبر من كل شيء، وهذا معنى تكبيرة الإحرام، فبها يحرم على المصلي كل شيء قبلها خلاف ذكر الله (تعالى)، إذ إنه قد دخل في حضرة الله تعالى، فلا يشغل ذهنه بأي شيء، كما أن الصلاة مطهرة له ولذنوبه ، كالنهر الذي يغتسل فيه الإنسان كل يوم خمس مرات، فلا يبقى من درنه شيء، موضحًا أن الصلاة اختصت من بين سائر الأركان بأن فرضيتها كانت من فوق سبع سماوات تعظيمًا لأمرها ، ولأن الصلاة هي معراج المؤمن ، فإذا كان النبي (صلى الله عليه وسلم) قد عرج به إلى السماوات العلى ، فهناك معراج للمؤمن يسمو به إلى الدرجات العلى وهو الصلاة ، مؤكدًا أن لفرضية الصلاة في رحلة الإسراء والمعراج أهمية كبيرة ، فهي الركن العملي الأول بعد الشهادتين ، وفيها يقول (صلى الله عليه وسلم): “مَن حافَظَ عليها كانَتْ له نورًا وبُرْهانًا ونَجاةً يَومَ القيامةِ، ومَن لم يحافِظْ عليها لم يكُنْ له نورٌ ولا بُرْهانٌ ولا نَجاةٌ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى