دولي وعربي

انتاج الذهب من البكتيريا فى العراق

كتب: أمير مجلي

مما لا شك فيه أن الذهب هو معدن من أثمن المعادن ويقوم عليه اقتصاد العالم ولقد تم التوصل لكشف مذهل نسمع عنه لأول مرة وهو اكتشاف لبكتريا قادرة على إنتاج الذهب حيث تمكنت الباحثة شفق طارق والدكتورة المساعدة أمينة الراوى فى جامعة الموصل شمال العراق من التوصل إلى ثلاث أصناف من البكتيريا التي يمكنها تشكيل وتكوين الذهب عبر إنتاجها جزيئات من الذهب الخالص.

وقد قامت الدكتورة أمينة الرواي بطرح هذا الاكتشاف في البحث الذي جاء بعنوان (إنتاج دقائق الذهب من البكتيريا).

ويعتبر هذا الاكتشاف لثلاث من البيئات الحيوية التي تعمل على تركيب دقائق الذهب هو الأول من نوعه في العالم، ولم يَسبقُ أنْ تم الوصول لمثل هكذا اكتشاف من قبل.

ويتوقع الخبراء بأنه إذا ما تم توسيع نطاق الدراسة والعمل عليها سيكون لذلك دور كبير في فتح بوابة لسلسلة من الاكتشافات والاختراعات العظيمة بالاعتماد على الكائنات الدقيقة.

وقد حصلت كلاً من الباحثتين العراقيتين جراء هذا الاكتشاف على ثلاث من براءات الاختراع، قدمها لهنّ الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية.

وجرى تسجيل الاكتشاف هذا في بنك الجينات الأمريكي، ليحمل اسم كل من الباحثة شفيق طارق والدكتورة المشرفة أميرة محمود الراوي.

حقيقة الاكتشاف المذهل لبكتيريا الذهب

لقد تمكنت حقا الباحثة “شفق طارق” والدكتورة المساعدة “أميرة محمود الراوي” في جامعة الموصل في شمال العراق من التوصل إلى ثلاث أصناف من البكتيريا التي يمكنها تشكيل وتكوين الذهب عبر إنتاجها جزيئات من الذهب الخالص.

وقد قامت الدكتورة الرواي بطرح هذا الاكتشاف في البحث الذي جاء بعنوان (إنتاج دقائق الذهب من البكتيريا).

 

 

ويعتبر هذا الاكتشاف لثلاث من البيئات الحيوية التي تعمل على تركيب دقائق الذهب هو الأول من نوعه في العالم، ولم يَسبقُ أنْ تم الوصول لمثل هكذا اكتشاف من قبل.

ويتوقع الخبراء بأنه إذا ما تم توسيع نطاق الدراسة والعمل عليها سيكون لذلك دور كبير في فتح بوابة لسلسلة من الاكتشافات والاختراعات العظيمة بالاعتماد على الكائنات الدقيقة.

وقد حصلت كلاً من الباحثتين العراقيتين جراء هذا الاكتشاف على ثلاث من براءات الاختراع، قدمها لهنّ الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية.

وجرى تسجيل الاكتشاف هذا في بنك الجينات الأمريكي، ليحمل اسم كل من الباحثة شفيق طارق والدكتورة المشرفة أميرة محمود الراوي.

فوائد وأثر الاكتشاف العراقي

إنّ الاستفادة من هذا الإكتشاف يكمن بحسب ما تشير الدكتورة “أميرة الرواي” إلى وجود تربة تحتوي أنواع البكتريا الثلاث.

ويمكن تسخير هذا الاكتشاف في التطبيقات المتعددة في المجالات المختلفة مثل الصناعة والطب ومجالات علمية وتطبيقية.

وكما أشار بعض الخبراء الاقتصاديين إلى أنّ هذا الاكتشاف سوف يؤثر بشكل مباشر على اقتصاد العراق بشكل خاص واقتصاد العالم.

وكما سيكون له مردود اقتصادي مهم، بالإضافة إلى توفير فرص العمل وفتح مشاريع جديدة ضخمة تعمل في هذا المجال.

وكما أنّ لهذا الاكتشاف فوائد علمية عديدة وإسهامات كثيرة في اكتشاف كائنات دقيقة بمزايا أخرى طبيّة منها وحيوية وصناعية.

بالإضافة إلى الأهمية الأولى في تطوير الجانب البيولوجي من أجل الانتفاع منه في أغراض عديدة مهمة في كل نواحي الحياة.

وعلى الرغم من الاكتشاف الجديد من نوعه الذي قدمته الباحثة العراقية، إلا أنّ صلة البكتيريا في الذهب معروفة مسبقاً.

وقد أظهر العلماء قدرات البكتيريا العظيمة من خلال العمل العلمي الفني باستخدام التجهيزات والتراكيب الفنية، وعملوا على تحويل الذهب من حالته السائلة إلى الذهب الصلب، عبر ما يعرف بالتكنولوجيا الحيوية.

الآفاق المستقبلية لاكتشاف بكتيريا الذهب

وأخيراً، لا شك بأنّ هذا الاكتشاف له أهمية بالغة في عالم الكائنات الحية الدقيقة، وعملية الاستفادة منها وتطويعها لخدمة البشرية في الكثير من الجوانب المهمة الطبية والصناعية والزراعية وغيرها،

ويمكن أن يثمر هذا الاكتشاف إذا ما تم الاهتمام به والعمل على تطويره في بدء سلسلة اكتشافات أخرى في التكنولوجيا الحيوية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى