المجتمع

أوقفوا قتل النساء وتعنيفهم، سياسه الوعي

تقرير إسماعيل السعيد

هكذا نددت الكاتبه الصحفيه إسراء عبد الحافظ صاحبه مقاله “التراث الوضعي والقتال الفكري” ورئيس تحرير برنامج الشباب المصري وأعربت أنه في ظل التطورات المجتمعيه ومايحدث من أحداث مؤسفه وهزليه للمجتمع المصري والمرأه المصريه خاصه من تعنيف وقتل وضياع كامل حقوقها فقد رأت من خلال ماكتبت أن يكون هناك قانون يحمي المرأه وأن يكون هناك محاكمات عاجله وحازمه لكم جرائم القتل وسفك دماء الفتيات وإيقاف تلك المسلسل العبثي وطالبت المنظمات الحقوقية والجمعيات والمؤسسات بأن ينتبهوا ويعجلوا لإيجاد حلول سريعه لاحتواء تلك الازمه التي تتفاقم يوم بعد آخر وكانت تلك مبادرتها وكلامها التي نددت به

يانساء العالم إذا كنا لانملك حياتنا..
إذا كنا لانملك آمننا..
إذا كنا لانملك سلامتنا..
إذا كنا لانملك إرادتنا..
فعلي أي شئ باقيات..!؟

أدعوكم جميعا أيتها #النساء وأدعو كافة المؤسسات والجمعيات الحقوقية والنسوية إلي التضامن والتكاتف لوقف نزيف دم النساء والفتيات في جموع منطقتنا العربية بكافة الوسائل والإمكانات ونطالب حكوماتنا بوضع قوانين مشددة علي مرتكبي مثل هذه الجرائم بداية من التحرش اللفظي وختان الفتاة وزواج الفتيات الصغيرات نهاية بجرائم القتل الأسري أو الفردي لكافة النساء والفتيات..

أدعوكم بالتضامن لوقف كافة ممارسات العنف ضد النساء وكافة السبل التي تبرر مثل هذه الجرائم ونعلن أن مجرد التعاطف مع مرتكبي هذه الجرائم فهو أيضا مشارك في جريمة القتل والعنف فآن الآوان لنحدد مصيرنا بأيدينا أيتها النساء من خلال التكاتف والتضامن في إيقاف سيل العنف ضد النساء..

#أوقفوا_العنف_ضد_النساء

#أوقفوا_قتل_النساء#حق_سلمي_بهجت #حق_نيرة_أشرف #حق_كل_النساء_المعنفات

#العنف_ضد_النساء #العنف_ضد_الفتيات #العنف_ضد_المرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى