سيارات

بى إم دبليو تختبر بطاريات الحالة الصلبة من إنتاج سولد باور

 

بقلم \ملك الشريف

سعى شركة سولد باور، المختصة بتطوير بطاريات الحالة الصلبة المستخدمة فى السيارات الكهربائية، إلى البدء فى نقل خلايا البطاريات بنهاية العام الجارى لإخضاعها لاختبارات تجريها شركتى بى إم دبليو، وفورد موتور، بحسب بيان للشركة.

وقال دوج كامبل، الرئيس التنفيذى لشركة سولد باور والمؤسس الشريك، إن الشركة أنشأت خط إنتاج تجريبى بغرض تزويد شركات صناعة السيارات بعينات، مقابل بحثها عن شريك مختص بالتصنيع، حتى يتسنى البدء بإنتاج الخلايا بحلول مطلع 2026، بحسب وكالة رويترز.

وأضاف أنه من بين الشركاء المحتملين شركة إس ك انوفيشن التى أسست مشروعًا مشتركًا لبناء مصانع بطاريات مع شركة فورد فى مدينتى تنيسى وكنتاكى.

وأردف: «وعلى المدى البعيد، نحن لا نحاول أن نكون منتجين للخلايا».

وقال كامبل إن شركة سولد باور تمتلك طاقات كافية لإنتاج نماذج تجريبية من خلايا البطاريات وتقديمها للشركات الأخرى المصنعة للسيارات.

وتم تدشين الشركة وطرحها فى البورصة عبر عملية إدماج جرت عام 2021، وجمعت الشركة استثمارات مبكرة من شركتى هيونداى وسامسونج، جنبًا إلى جنب مع فورد وبى إم دبليو.

وأقر كامبل بوجود منافسة حامية فى مجال تطوير بطاريات الحالة الصلبة من قبل لاعبين كبار مثل تويوتا وباناسونيك وسامسونج وإل جى انيرجى سولوشن وهيونداى وكاتيل.

وتابع: «نحن نعمل فى فضاء يضم الكثير من اللاعبين البارزين الموثوقين».

وتشتمل خلايا البطارية التى تصنعها شركة سولد باور على وسيط يُعَدّ عبارة عن محلول متأين صلب مصنوع من الكبريتيد تنتقل خلاله إيونات الليثيوم بين الأقطاب السالبة والموجبة أثناء الشحن وتفريغ الشحن.

تتسم خلايا البطاريات المزودة بمحاليل متأينة على الحالة الصلبة بأنها تسهم كثيرًا فى تقليص مخاطر اندلاع الحريق جراء الماس الداخلى مقارنة بالمحاليل المتأينة السائلة.

وقال كامبل إن خلايا شركة سولد باور التى تستخدم حاليًّا الأنود الغنى بالسيلكون والكاثود المصنوع من خليط النيكل والكوبالت والمنجنيز تمتلك قدرة أكبر على الاحتفاظ بالطاقة، مما يُسهم فى تزويد السيارات الكهربائية بنطاق أطول، بجانب أنها ذات أسعار أقل مقارنة بالبطاريات التقليدية المصنوعة من الليثيوم-أيون.

وحرصت شركة سولد باور كذلك على تصميم خلايا بطاريات الحالة الصلبة بحيث تكون متوافقة مع عمليات تصنيع بطاريات الليثيوم-أيون الجارية حاليا.

تتخلف شركات السيارات الأمريكية ومورديها عن الشركات الآسيوية، لكنها تسعى جاهدة إلى تطوير جيل جديد من البطاريات الأرخص ثمنًا والأكثر تخزينًا للطاقة والأسرع فى الشحن.

وعلى حد تعبير صحيفة نيويورك تايمز، يعد هذا نطاق سباق عالمى ستكون له تبعات اقتصادية هائلة ستمس شركات تصنيع السيارات وشركات البطاريات الناشئة ومشترى السيارات الذين سيختارون خلال سنوات قليلة قادمة من بين حفنة من السيارات الكهربائية التى تستخدم البطاريات مع أفول زمن المحركات التى تعمل بآلية الاحتراق الداخلى.

وباتت البنية الكيميائية للبطاريات واحدة من أكثر الموضوعات سخونة وحدة فى النقاش داخل حجرات مجالس إدارات شركات مثل، جنرال موتورز وتويوتا وفورد موتور وفولوكس فاجن وكذلك وايت هاوس.

وبفضل الدعم المالى والتكنولوجيا من الحكومة، فإن هذه الشركات العملاقة تحاول احتضان الشركات الناشئة العاملة فى مجال إعادة تصنيع البطارية سعيًا منها إلى تجنب تخلفها عن سباق الثورة الصناعية الذى دشنتها السيارات الكهربائية.

ربما تحدد قدرة شركات تصنيع السيارات على الهيمنة على تكنولوجيا البطاريات الشركات الأكثر قدرة على البقاء، وعلى العجز عن اللحاق بشركة تسلا وغيرها من شركات صناعة السيارات الكهربائية.

ستساعد البطاريات على تحديد سعر السيارات الجديدة وربما تصبح ملمحا أساسيا فى السيارات يتم اتخاذها كأساس للحكم عليها، مثلها فى هذا مثل مقدار الميجا بكسل التى تقيس قدرة الكاميرات على التصوير أو سرعات المعالجة فى شرائح الكمبيوتر التى طالما اجتذبت عناية المستهلكين.

ستلعب البطاريات كذلك بالتأكيد دورًا أساسيًّا فى الحرب ضد التغير المناخى عن طريق المساعدة فى التخلص من الحاجة لاستخدام النفط والفحم والغاز الطبيعى فى تشغيل السيارات والشاحنات وتوليد الكهرباء.

تلتزم الشركات فى هذا الإطار بجعل البطاريات أرخص وأحسن، كما تشكل البطاريات حاليا نسبة تتراوح بين الربع إلى ثلث تكلفة السيارات الكهربائية، ويتولى عدد محدود من الشركات الآسيوية تصنيع معظم تلك البطاريات.

وترجع تسمية بطاريات الحالة الصلبة بهذا الاسم إلى استغنائها عن المحلول المتأين السائل المستخدم فى بطاريات الليثيوم-إيون حاليًّا، وتمتلك بطاريات الحالة الصلبة مزايا عديدة دفعت شركات السيارات إلى ضخ استثمارات كبيرة فيها خلال السنوات القليلة الماضية.

لكن الباحثين ظلوا يجدون صعوبة بالغة طيلة عقود فى إنتاج بطاريات الحالة الصلبة القادرة على أن تعمل لسنوات طويلة داخل السيارة الكهربائية والتى يمكن تصنيعها على نطاق واسع نظير تكلفة معقولة، لكنه من المتوقع أن يتغير هذا الأمر خلال عدة سنوات قادمة، بحسب موقع سى.إن.بى.سى.

تهدف الجهود التى تبذلها شركة سولد باور الناشئة إلى استخدام بطاريات الحالة الصلبة فى السيارات الكهربائية، وهناك منافسون يعملون لتحقيق ذات الهدف، مثل شركة كوانتمسكيب المملوكة للدولة، وهناك شركات خاصة ممولة من قبل عمالقة فى مجال تصنيع السيارات، مثل تويوتا.

وتعد بطاريات الحالة الصلبة التى تسعى لتصنيعها شركة سولد باور فريدة من نوعها، فبينما تتطلب تصميمات بعض الشركات المنافسة إنشاء مصانع متخصصة عالية التكلفة، فإن سولد باور تقول إن بطاريتها يمكن إنتاجها باستخدام أدوات وعمليات متوفرة داخل المصانع القائمة فعليا، والمختصة بإنتاج خلايا بطاريات الليثيوم-إيون.

سيتولى خط إنتاج شركة سولد باور إنتاج البطاريات بأعداد قليلة حتى يتسنى إجراء اختبارات داخلية، إذ إنها تعمل على إدخال تحسينات على تصميم البطارية وطريقة تصنيعها.

وتتوقع الشركة بدء نقل البطاريات إلى الشركاء، بى.إم.دبليو وفورد، بغرض إجراء اختبارات على النماذج التجريبية بنهاية العام الجارى، قبل البدء فى الإنتاج على نطاق واسع، بحسب الرئيس التنفيذى للشركة دوج كامبل.

وقال كامبل إنه يتوقع أن تمنح شركات صناعة السيارات موافقتها خلال النصف الأول من عام 2024، لكى يتم تدشين الإنتاج على نطاق واسع، متوقعًا أن تبدأ أول سيارات فى استخدام بطاريات سولد باور المبتكرة خلال عدة سنوات قادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى