هونداي موتورز
الاقتصادسيارات

هيونداي موتور وكليه رودا ايلاند للتصميم تعاونا مشتركا

سحر الشريف

 يبحث التعاون المشترك العلاقات الجديدة بين التقنيات المتقدمة والبيئات العامة والتجارب الشخصية

● استعراض أربعة مجالات متميزة للدراسات تشمل أبحاث الأسطح والمجتمعات والخيارات المستقبلية والمنسوجات ضمن النظم البيئية التكيفية، بمشاركة طلاب كلية رود آيلاند للتصميم وأعضاء هيئة التدريس وفريق الباحثين في هيونداي

● تستند الدراسة إلى الشراكة التي تأسست بين هيونداي وكلية رود آيلاند للتصميم في عام 2020

 

اعلنت مجموعة هيونداي موتور (هيونداي) وكلية رود آيلاند للتصميم، اليوم عن إطلاق تعاون مشترك في مجال الأبحاث بهدف اكتشاف علاقات جديدة بين التقنيات المتقدمة والبيئات العامة والتجارب الشخصية.

 

تُعرَّف هذه التفاعلات على أنها “نظم بيئية تكيفية”: وهي الواجهات التكنولوجية المتواجدة بين الكيانات المختلفة (مثل الكائنات الحية والآلات) ومحيطها (البنية المكانية والمادية الشاسعة للطبيعة). يبحث هذا التعاون المشترك كيف يمكن للفنانين المبدعين والمصممين استخدام التكنولوجيا لبناء الروابط وتطوير الخبرات المشتركة، كما يغطي مواضيع تتنوع ما بين تصميم المجتمع، والمحاكاة الحيوية، والحياة الخلوية، والاستشعار البيولوجي، وصولاً إلى أنظمة الموارد الطبيعية والبنى التحتية.

 

وفي كل من هذه المواضيع، يُنظر إلى الطبيعة على أنها نقطة انطلاق معقدة ووسيطة من الناحية التكنولوجية لأساليب جديدة لمشاهدة العالم وبنائه. من خلال برنامج كلية رود آيلاند للأبحاث والشراكات الاستراتيجية، ترفع الشراكة مع هيونداي من خبرة أعضاء هيئة التدريس والإبداع التجريبي للطلاب لوضع تصورات حول حقائق المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic
%d مدونون معجبون بهذه: