حوادثدولي وعربيسيارات

قتلى وجرحى فى انفجار هائل بـ«بيروت».. والإمام الأكبر: قلوبنا مع لبنان

قتلى وجرحى فى انفجار هائل بـ«بيروت».. والإمام الأكبر: قلوبنا مع لبنان

كــتـب : تــامــر الــشاهـــد


شهد ميناء بيروت أمس انفجار هائل، في مستودع للمفرقعات بالعنبر رقم 12 قرب صوامع القمح في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، وسط حالة من الهلع بين السكان.
واندلع حريق كبير في مستودع المفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت أصداؤها في العاصمة والضواحي، وهرعت إلى المكان فرق الإطفاء التي تعمل على إخماد النيران، ولفتت مصادر إلى أن الانفجار أسفر عن وقوع عشرات الإصابات وأضرار فى المنازل والسيارات بعدد من أحياء بيروت جراء الانفجار الذي هز المدينة، ونقلت سيارات الإسعاف عشرات المصابين إلى المستشفيات وسط دعوات للتبرع بالدم، ولم يتضح على الفور أسباب الانفجارات.
وطغت أثار الدمار على مختلف المناطق المحيطة بالميناء البحري للعاصمة اللبنانية بيروت، كما بدت شوارع العاصمة وكأنها منطقة منكوبة جراء الدمار الواسع الذي أحدثته الموجة الانفجارية القوية بداخل ميناء بيروت.
وشوهد العديد من المباني وقد سقطت شرفاتها وهوت سقوفها على رؤوس قاطنيها، كما شوهد عشرات الأشخاص الذين يتجولون في شوارع العاصمة بيروت وتغطيهم أثار الدماء جراء الإصابات التي تعرضوا لها بسبب الانفجار.
ودوت أصوات سيارات الإسعاف في عموم شوارع بيروت، والتي هرعت لنقل المصابين إلى المستشفيات، وسط معلومات عن مئات المصابين جراء الانفجار ومناشدات للتبرع بالدم إلى المستشفيات، في حين قامت العربات المدرعة التابعة للقوات المسلحة اللبنانية بالمساهمة في نقل المصابين إلى المستشفيات.
وكلّف الرئيس اللبناني ميشال عون، القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير الذي وقع بالميناء البحري للعاصمة بيروت، وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي لضبط الأمن.
وطلب الرئيس اللبناني بتقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين جراء الانفجار، على نفقة وزارة الصحة، وتوفير الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات بسبب الانفجار.
من جانبه، نعى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ضحايا انفجاري بيروت، من خلال تدوينة لفضيلته على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، قال فيها :«قلوبنا مع لبنان، هذا البلد العزيز على كل عربي، خالص التعازي وصادق المواساة لإخواننا في لبنان الشقيق، وندعو الله أن يشفي المصابين».
وأضاف فضيلته «ندعو الله أن يرزق أهله وولاة أمره البصيرة ويوفقهم للخروج من أزماته والعبور به إلى بر الأمان».

هناء حسيب

الكاتبة الصحفية هناء حسيب، المشرف العام على مجلة وموقع الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic