دولي وعربيملفات وتقارير

تزايد المخاوف تجاه أكبر مخيم للاجئين بشمال شرق سوريا

 

كتب: أمير نجيب مجلي

يعرب مسؤولو الأمم المتحدة عن قلقهم إزاء تدهور الوضع الأمني في مخيم الهول للاجئين شمال شرق سوريا بعد عمليات قتل متعددة فى الفترة ما بين 1 و 16 يناير.

وتتزايد المخاوف على سلامة وحماية سكان المخيمات والعاملين في المجال الإنساني بعد مقتل 12 سوريًا وعراقيًا، بينهم لاجئة عراقية؛ وأصيب شخص آخر بجروح خطيرة خلال هجوم عنيف.

ويعد مخيم الهول، الذي تسيطر عليه القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة، هو أكبر مخيم للاجئين والسوريين الذين فروا من منازلهم، ويقطنه ما يقرب من 62 ألفًا معظمهم من النساء والأطفال من أصل سوري وعراقي، وفروا إلى المخيم بعد أن طرد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من معقلهم في مدينة الرقة الشمالية في 2018.

ويأسف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية للخسارة المأساوية في الأرواح في الهول، ويقول المتحدث بإسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ينس ليركه، إن الارتفاع الأخير في أعمال العنف يهدد أيضًا أمن وقدرة عمال الإغاثة على تقديم المساعدة الحاسمة للسكان.

وقال ليركه:”ما يقدمونه هو الرعاية الصحية الأولية والمياه والمأوى والمواد غير الغذائية وتوزيع الأغذية والنظافة والتغذية والحماية، كل هذا التسليم يتعرض للخطر عندما يرتفع مستوى انعدام الأمن إلى ما رأيناه الآن “.

وتقول اليونيسف إن 14٪ من سكان المخيمات هم من النساء والأطفال من 60 دولة، ومن بينهم أفراد عائلات مقاتلي داعش السابقين، بالإضافة إلى أنصارهم وضحاياهم، ويتم الاحتفاظ بهم في قسم منفصل خاضع للحراسة من أجل سلامتهم.

“ما يقدمونه هو الرعاية الصحية الأولية والمياه والمأوى والمواد غير الغذائية وتوزيع الأغذية والنظافة والتغذية والحماية، كل هذا التسليم يتعرض للخطر عندما يرتفع مستوى انعدام الأمن إلى ما رأيناه الآن “.

ويقول ليركه إن الحكومات الأجنبية مترددة في إعادة مواطنيها بسبب علاقتها بالمقاتلين السابقين، ويقول إن الأمم المتحدة تدعو الحكومات إلى معاملة الآلاف من الأطفال المحاصرين في مخيم الهول كأطفال والقيام بما هو في مصلحتهم.

ويضيف:”لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن يشك في أنه ليس من مصلحته أن يظل عالقًا في هذا المعسكر لسنوات متتالية، لذا فإن إعادة الأطفال إلى الوطن سيكون موضع ترحيب كبير “.

ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن سلامة ورفاهية المتواجدون  في مخيم الهول لها أهمية قصوى، ويحثون على توفير حماية أكبر لسكان المخيم والعاملين في المجال الإنساني، وأشاروا إلى أن الوضع الحالي ليس مستدامًا ويجب إيجاد حلول دائمة لجميع الأشخاص في المخيم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic